منتديات أحلي شباب


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زفاف في الجنة ؟؟؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمود
مشرف منتدي الصور
avatar

عدد الرسائل : 75
العمر : 20
علم دولتك :
رقم العضوية : 26
تاريخ التسجيل : 19/07/2008

مُساهمةموضوع: زفاف في الجنة ؟؟؟؟   الأحد أكتوبر 05, 2008 10:18 pm

الله الرحمن الرحيم

زفاف في الجنة


المسلم في كل أحواله لا يفكر إلا بالجنان* يصلي من أجل رضا ربه ودخولها* يصوم الهواجر طلباً لها* يبذل الخير أينما كان من أجل أراضي الجنان* الصغير والكبير* الذكر والأنثى* الطائع والعاصي يتمنى أن تكون الجنة هي المقام* جعلها أناس نصب أعينهم يتذكرونها في أفراحهم وأحزانهم* وشغلهم وفراغهم* وفي سفرهم وإقامتهم* لأنهم قرءوا في كتاب ربهم { وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } [الأعراف:43].

أخي المسلم:

{ فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ } [الرحمن:56]*
وقال عنهن: { كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ } [الرحمن:58]* ووصفهن ربهن فقال: { كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ } [الواقعة:23]* ووصف نشأتهن وهيئتهن فقال: { إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاء } (35) { فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَاراً } (36) { عُرُباً أَتْرَاباً } [الواقعة:35-37] وجوههن جمعت الجمال الباطن والظاهر من جميع الوجوه* في الخيام مقصورات* وللطرف قاصرات* لا يفنى شبابها* لا يبلى جمالها* ولو اطلعت إحداهن على الدنيا لملأت ما بين السماء والأرض ريحاً* وعطراً* وشذاً* ولطمست ضوء الشمس كما تطمس الشمس ما في النجوم من ضياء* راضيات لا يسخطن أبداً.

ناعمات لا يبأسن أبداً* خالدات لا يمتن أبداً* جميلة حسناء* بكر عذراء كأنها الياقوت* كلامها رخيم* وقدها قويم* وشعرها بهيم* وقدرها عظيم* وجفنها فاتر* وحسنها باهر* وجمالها زاهر* ودلالها ظاهر.

كحيلٌ طرفها *** عذبٌ نُطقُها
عجبٌ خلقها *** حسنٌ خُلُقُها

كثيرة الوداد عديمة الملل* أيها الاخوة جمالها لا تتخيله العيون* ورائحتها* وملبسها* وجمال كلامها لا يخطر على قلب. فتعلم هناك - وهناك فقط - أن فيها ما لا عينٌ رأت ولا أذنٌ سمعت ولا خطر على قلب بشر* وفي لحظات الجنان وبينما ذلك المؤمن ينعم ويمشي على بساط الجنة متنقلاً ما بين حدائقها* وخيامها* وأنهارها وإذا به ينظر نظرة أخرى لذلك القصر المشيد بأنواره المتلألئة وخضرته الناظرة* عندها يبشر المؤمن أن أقبل* فهذا قصرك* وداخله زوجتك تنتظرك منذ أن كنت في الدنيا* فينطلق إليها وتنطلق إليه في أجمل زفاف بينهم* السندس والإستبرق لباسهما* والذهب واللؤلؤ أساورهما* فتقبل إليه ونصيفها على كتفها خير من الدنيا وما فيها* فيعانق الحبيبان عناقاً لا تمله ولا يملها* ويجلسان في ظل ظليل بين الأشجار والرياحين* ومن حولهم أكواب موضوعة فيتبادلان كؤوس الرحيق المختوم* والتنسيم* والسلسبيل* وكأس من خمر لذة للشاربين* فيجلسان على تلكم البسط الحسان* ويتكئان على تلكم الوسائد المصفوفة* وتتوالى عليهم ومن بينهم المسرات* والخيرات* والإحسان* والمكرمات فيقولون: { وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ } [فاطر:34]. إنه عرس زفاف في هدوء ورضا يغمره السلام* والإطمئنان* والود* والأمان* ويبلغهم ربهم السلام: { سَلاَمٌ قَوْلاً مِن رَّبٍّ رَّحِيمٍ } [يس:58] والملائكة يقولون لهم: { سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ } [الرعد:24]. في هذا الجو العابق وهم على الأرائك متكئون يرون أنهار الجنان تتدفق من بينهم* أنهار* من ماء ولبن* وأنهار من عسل مصفى* وأنهار من خمر لذة للشاربين. يرون فاكهة كثيرة فيأكلون* ولحم طير مما يشتهون فيتلذذون.

فأبدانهم متنعمة بالجنان* والأنهار* والثمار* وقلوبهم متنعمة بالخلود والدوام في جنة الرحمن.


فيا سبحان الله بصيام يوم شديد حره يتلذذ ذلك المؤمن وزوجته على ضفاف أنهار العسل*

فهذا زفت عروسه لصيامه*
وآخر لخشيته لربه وإشفاقه*
وتُزفُّ العروس لأصحاب القلوب المتعلقة بالمساجد*
تُزفُّ العروس للمنفقين سراً وجهراً*
تُزفُّ العروس أيها الإخوة للذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش*
تُزفُّ العروس لأهل القرآن الذين يرتقون في الجنان*
تُزفُّ العروس للذين هم لفروجهم حافظون* ولأماناتهم وعهدهم راعون*
تُزفُّ العروس لعيون طالما نفرت دموعها خشية من ربها*
تُزفُّ لأجساد وقلوب وهبت نفسها لله*
تُزفُّ لأهل التوبة والإستغفار*
تُزفُّ العروس للعفيف المتعفف* والضعيف المتضعف*
والمتواضع ذي الطمرين المدفوع بالأبواب*
تُزفُّ العروس لتارك المراء ولو كان محقاً* وتارك الكذب ولو كان مازحاً*
تُزفُّ لمن حسن خلقه* وكظم غيظه* وعفا عمّن ظلمه*
تُزفُّ لمن أفشى السلام* وصلى بالليل والناس نيام* الله أكبر أهل الجنان والحور أقوام آمنوا بالله وصدقوا المرسلين: { وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ } [الأعراف:43].

فيا خاطبَ الحسناءِ إن كنتَ باغياً *** فهَذا زمانُ المهرِ فهو المقدمُ
وكن مبغضاً للخائنات لحبها *** فتَحظى بها من دونهن وتنعمُ
وصم يومك الأدنى لعلك في غد *** تفوزُ بعيدِ الفطرِ والناس صومُ

أخي: كلنا نريد أن تُزفَّ إلينا تلك العروس فلماذا تضيع من بين أيدينا بلذة ساعة ومتاع دنيا؟


يقول ربنا عز وجل: { مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَّدْحُوراً (18) وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً } [الإسراء:19*18].

أخي المسلم:

الحور الحسان في الجنان تزفُّ إلى أفضل زوج لها بعد الأنبياء والصديقين إنه من باع نفسه من أجل الله* صاحب الدماء الطاهرة ذات الرائحة الزكية* إلى ذلك الرجل الذي يقبل على ربه بدمه الملون لون الدم* والريح ريح المسك* إنه الشهيد في سبيل الله تلكم العيون التي باتت تحرس وتجاهد في سبيل الله حتى بلغت المراد والمنى* ولن يجفّ دم شهيد حتى تتمتع عيناه بالحور الحسان.



وصلى الله وسلم على نبينا محمد* وعلى آله وصحبه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشق الغزل
مشرف الساحة العامة
مشرف المنتدي الإسلامي العام
avatar

عدد الرسائل : 166
العمر : 27
علم دولتك :
رقم العضوية : 37
تاريخ التسجيل : 01/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: زفاف في الجنة ؟؟؟؟   الأحد أكتوبر 05, 2008 10:43 pm

يســلـــــــموا يااخ حمود على هذا الاداء الرائع والموضوع الرائع
وبارك الله فيك وجزاك الله خير وجعلك زخرا لهذا المنتدى ورواده الاكارم



تحياتى لكم تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زفاف في الجنة ؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات أحلي شباب  :: المنتديات الاسلامية :: المنتدي الإسلامي العام-
انتقل الى: